القائمة الرئيسية

الصفحات

الرجاء يهزم نادي شبيبة القبائل الجزائري ويتوج بلقب "كأس الكاف"

توج نادي الرجاء الرياضي بلقب كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، مساء اليوم السبت، بعد تفوقه في مباراة النهاية على فريق شبيبة القبائل الجزائري، بحصة 2-1، على أرضية “ملعب الصداقة” بالعاصمة البنينية كوتونو.
الرجاء يهزم نادي شبيبة القبائل الجزائري ويتوج بلقب "كأس الكاف"
ودخل ممثل كرة القدم المغربية المواجهة بتشكيلة ارتأى المدرب لسعد الشابي أن تصدرها الحارس أنس الزنيتي، وتضم أيضا اللاعبين مذكور وهدهودي وحداد وسوخال، والعرجون والوردي وبنحليب والحافظي، بجانب رحيمي ومالانغو.

أما التركيبة الأساسية للفريق الجزائري، التي اختارها المدرب دينيس لافانيْ، فقد تواجد ضمنها كل من سويعد وآيت عبد السلام وكروم، وبنشريفة وأوقسي وبنعبدي، ورياح وبنشعيرة وبولحية وبنسايح، مع الحارس أسامة بنبوط.

سفيان رحيمي وقع هدفا للرجاء، بعد تلقي تمريرة من العرجون ومراوغة الحارس القبائلي قبل وضع الكرة في الشباك، عند الدقيقة 5، لكن الحكم رفض احتساب الإصابة بداعي وجود حالة تسلل؛ لكن حكم تقنية الفيديو أعاد الأمور إلى نصابها وأكد سلامة العملية الهجومية.

وفي الدقيقة 10 كاد بنحليب يضاعف الغلة التهديفية للرجاء، لكن التمريرة العرضية التي تلقاها على مقربة من مرمى الخصم، ووجهها بضربة رأسية قوية، مرت على بعد سنتيمترات قليلة من القائم الأيسر للحارس بنبوط.

الهدف الثاني للمجموعة المغربية أتى عند الدقيقة 14، إذ اخترق رحيمي الجبهة اليسرى من دفاع الشبيبة ومرر الكرة صوب زميله بين مالانغو، فما كان من المهاجم الكونغولي المحترف في الرجاء إلا أن هز الشباك الجزائرية مرة أخرى.
تقدم “النسور” في اللقاء بهدفين نظيفين دفع شبيبة القبائل إلى ممارسة ضغط هجومي أكبر على دفاع الرجاء، مركزا على الاختراق عبر الأجنحة، وقد تدخل الحارس أنس الزنيتي ببراعة، في الدقيقة 17، لإبعاد الكرة من على خط المرمى وإحباط محاولة خطيرة كادت تعطي هدفا للجزائريين.

وواصلت شبيبة القبائل محاولات الوصول إلى مرمى نادي الرجاء الرياضي خلال باقي أطوار الشوط الأول، مع التخلي نسبيا عن الحيطة الدفاعية، ما جعل عبد الإله الحافظي، في الدقيقة 34، يوشك على تسجيل الهدف الثالث في شباك “Jصخ” بتسديدة قوية اعتلت العارضة بقليل، ونفس المصير عرفته رأسية بنحليب في الدقيقة 36، وأيضا ضربة مركزة من رحيمي للكرة، في الدقيقة 38، جاورت القائم الأيسر.

وبمجرد انطلاق الجولة الثانية استغلت “الشبيبة” اختلالا دفاعيا للرجاء، في الدقيقة 46، لتباغت الفريق المغربي بهدف سريع؛ وجاء ذلك عن طريق اللاعب زكرياء بولحية الذي ركن الكرة في الزاوية الأرضية اليمنى من مرمى أنس الزنيتي.

وأوشك الجزائري رزقي حمرون، في الدقيقة 56، على إحراز التعادل لشبيبة القبائل في مواجهة نادي الرجاء الرياضي، إذ استقبل الكرة بجوار نقطة تنفيذ ركلة الجزاء ثم سددها وسط المرمى المغربية، لكن الكرة استقرت في أحضان حارس “الفريق الأخضر”.

بحلول الدقيقة 62 وجد نادي الرجاء نفسه مجبرا على استكمال المباراة النهائية في منافسات “كأس الكاف” بـ10 عناصر، إذ أشهر الحكم بطاقة حمراء مباشرة في وجه اللاعب العرجون بعد تدخله بخشونة ضد اللاعب الجزائري يوبا أوقسي.

وبينما كان النادي القبائلي يطوق مجريات الشوط الثاني من المقابلة، مستفيدا من التفوق العددي على ممثل كرة القدم المغربية، كاد المهاجم بين مالانغو يوقع الهدف الثالث للرجاء في الدقيقة 73، من داخل “معترك العمليات” للخصوم، لكن الحارس أسامة بنبوط قام بالارتماء على الكرة كي يحول دون تجاوزها خط المرمى.

وعاد اللاعب الجزائري حمرون مرة أخرى، في حدود الدقيقة 82 من زمن المواجهة الرياضية، إلى تهديد الشباك المغربية بضربة رأسية على بعد أمتار قليلة من الحارس أنس الزنيتي، لكنه أهدر المحاولة بغرابة؛ إذ أرسل الكرة بعيدة عن الهدف.

وأهدر البديل الرجاوي فابريس نغوما فرصة حسم نتيجة الانتصار في المباراة عند الدقيقة 90، بعد التوصل بتمريرة ذكية من المتألق سفيان رحيمي، لكنه وضع الكرة على بعد سنتيمترات من القائم الأيسر للمرمى الجزائرية الفارغة.

جدير بالذكر أن نادي النهضة البركانية كان هو المتوج بلقب النسخة السابقة من منافسات كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بينما لم يتجاوز هذه المرة دور المجموعات، أما حضور الرجاء في “كأس الكاف” فقد جاء بعد الإقصاء من دوري الأبطال.

تعليقات